مراكش..عائلة مغربية تقبع تحت وطأة حفرة ورئيسة جماعة تسلطانت تكتفي بكلمة الحمد لله على سلامتكم؟

0
عزالدين بوجندار// المشاهد.
المقال السادس والستون من سلسلة من قاع الخابية بعنوان رئيسة جماعة تسلطانت تكتفي العمل بالمثل المغربي حزموني ورزموني ولا تعولو عليا

 

لازالت إحدى العائلات القاطنة بدوار بوكدير التابع لجماعة تسلطانت إقليم مراكش ، تقبع تحت وطأة مشكل لم يجد حل له المجلس الجماعي لتسلطانت ،رغم أنهم زاروا المكان منذ أزيد من ثلاثة أشهر ، فالخطر يحدق بالعائلة و الساكنة بسبب اللامبالاة و الإهمال ، للأسف هو العنوان الأبرز لمرحلة التدبير للشأن المحلي بجماعة الذي تترأس السيدة شالا ، وتعتبر جماعة تسلطانت من أغنى الجماعات بجهة مراكش آسفي .
واقع مؤسف وخطير ، ذاك التي تعيشه عائلة مغربية لا حول ولا قوه لها ، والتي وجدت نفسها بين سندان التشرد ومطرقة مجابهة مصير مجهول ، بسبب حفرة امام منزلها بجماعة تسلطانت ،دون أن تحرك الجماعة ساكنا حول مآل الاسرة وحمايتها من خطر حفرة ، ياسيدتي الرئيسة ان الإفراغ يبقى حلا يرضي طرفا على آخر .
هذا وأفادت مصادر لجريدة المشاهد ، أن هوة الخندق (الحفرة) تتسع بشكل كبير مخلفة أضرارا كبيرة بالجانب الأرضي لمنزلين ، هل ينتظر مجلس جماعة تسلطانت والجهات الوصية وقوع الكارثة ؟ أم أن دوار بوكدير غير معني بسياسة المجلس لأنه لا يدخل ضمن أجندات انتخابية ؟
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.