واش فخبار الوالي جماعة تسلطانت المال السايب نواب بدون تفويض وهبات ديال الجماعة في خبر كان  

0
عزالدين بوجندار// المشاهد.
المقال السابع والخمسون من سلسلة  من قاع الخابية بعنوان : واش فخبار الوالي جماعة تسلطانت المال السايب نواب بدون تفويض وهبات ديال الجماعة في خبر كان ؟
تشهد جماعة تسلطانت إقليم مراكش تراكم جملة من المشاكل والمعضلات ، التي تؤرق الساكنة وتساهم في تأخير مسار التنمية بجماعة لها من الانتظارات والتطلعات ، بالعودة لمواردها المالية والمجالية .
هذا وعرفت تفاصيل ميزانية 2021/2022 غياب الهبات الممنوحة للجماعة ، في ما بلغت في وقت سابق لازيد من 100 مليون درهم في واقعة تفوت على الجماعة مداخيل مهمة ، تساهم في مسار التنمية المرصود ، دون اغفال المعاناة اليومية لساكنة الجماعة مع وجود نقط سوداء لتجمع النفايات في غياب تام للشركة المفوض لها القطاع ، نقطة بدوار الهناء مئات الاسر والمنازل وحاويات لا تراعي خصوصية المنطقة عدديا ومن حيث التوزيع ، كلاب ضالة بالمئات في غياب حلول واقعية والاستعانة بحلول ترقيعية لا تزيد الا من تواثر المشكل ، نواب دون تفويض فالمجدوى من تبديد العام ان لم يكن للنواب اختصاصات ام انها محاباة لتحالفات سياسية قائمة ، رخص اقتصادية بالحزام الاخضر تستدعي تدخلات من لدن السيد والي الجهة وايفاد لجن لتقصي الحقائق وترتيب الجزاءات .
هكذا الحال بتسلطانت اغنى جماعة بجهة مراكش أسفي ، بدون برنامج عمل ونواب ورئيسة يعملون بالمثل القائم ” انا ومن بعدي الطوفان والساكنة في خبر كان ” .
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.