مجالس الحي هي الحل

0

نورالدين بوقسيم #المشاهد
مجلس الحي هو أصغر هيئة ممكن أن ترى عن قرب المشاكل المحلية التي يعاني منها ساكنة منطقة ما و هو أحسن سبيل لتقوية العمل الجمعوي للمساهمة في التنمية المحلية عبر استراتيجية واقعية تطبيقية للجمعيات في إطار التنمية المحلية خاصة و أننا نعلم أن الديموقراطية شأن مجتمعي مشترك بين الفاعلين تسهم فيه الجمعية كإطار داعم لمبدأ الديموقراطية، دون أن تكون بديلا للأحزاب السياسية .
نفتقد في المغرب لهذه المجالس و نعوضها بوداديات أو جمعية الحي تجد أمامها عراقيل كثيرة عندما تريد التدخل لحل مشكلة ما ، و في حالات أخرى يعوضها السانديك و الذي تبقى له قوة أكبر في اتخاذ القرار للمحافظة على الحي .
لهذا يجب إسناد هذه المساهمة بسند قانوني يقويها، ويشجع ممارسة الشأن المحلي إلى جانب الفعاليات السياسية، لما بات يطرح من إشكالية تنازع الشرعية التمثيلية بين المستشار والفاعل الجمعوي حول أحقية من في تدبير الشأن المحلي.
دور الجمعيات ينحصر خصوصا في الوقوف على المشكلات المحلية والمساهمة بحلها لكن بإمكانيات محدودة و نصوص تشريعية غير مشجعة لهذا وجب على البرلمانيين إقتراح نصوص تشريعية و تكوين مواطنين و تشجيعهم على تكوين مجالس أحياء منتخبة و بميزانية تشاركية تساهم فيها الجماعة بنسبة معينة و تكون تحت المحاسبة القانونية في حالة خرق أو فساد محتمل كغيرها من المجالس الأكبر حجما .
فكرة ستجعل المواطن ينخرط في تدبير حيه و تحسيسه بأنه مسؤول عن هذا الحي ولو بشكل دوري .
و السلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.