0

رخص البناء في مُدد غير معقولة
نورالدين بوقسيم #المشاهد
اشتكى العديد من المواطنين الذين انتظروا رخص البناء لبدء العملية لعدة شهور في تذمر غير مسبوق رغم رقمنة مسار الرخصة من أجل تسهيل الأمر على المواطن و خفض احتكاكه المباشر بمكاتب الموظفين .
منهم من عزى الأمر للتأخر عند المهندس و عزاه آخرو للبلوكاج عند المرور من مرحلة لمرحلة خاصة عند إبداء مهندس الولاية برأيه فينتظر رأي تقني الجماعة الذي بدوره ينتظر الوكالة الحضرية لتدخل المرحلة في دوامة لا تخرج منها الرخصة إلا ب 66 كشيفة .
عند الكشيفة رقم 67 تمر الرخصة للمرحلة الموالية فتجد أمامها مستجدات كثيرة وجب حلها ، و هكذا دواليك .
كل هذا في كفة و عندما تصل الرخصة لمرحلة الإمضااااء يعني استوفت كل المراحل و تنتظر سعادة المُمضي الذي يأخذ وقته في التفكير و لا يمضي إلا بعد أن يكمل كل أغراضه اليومية أو ربما الأسبوعية .
حتى نكون منصفين ، فالأمر ليس مقتصرا على جماعة معينة بعينها بقدر ما أن الأمر قد عم لهذا ربما قد هان 😱 .
اشتكى مهندسون معماريون من تماطل في إنجاز هذه المراحل حتى يئسوا من مهنتهم خاصة و أنهم يتحملون العبء الأكبر في المشوار بأكمله .
تختلف مُدد التأخر من جماعة لأخرى ، ومن الجماعات من تصل المدة لأكثر من 3 أشهر رغم أن القانون لا يسمح بذلك لكن تغيير التواريخ يخرجهم منها زي الشعرة من العجين .
نتمنى مراقبة لصيقة في هذا المجال من الولاية و المصالح المختصة بالسهر تطبيق القانون في هذا المجال حتى يتمكن طالب رخصة البناء من مطلبه دون تعطيل سواءا كان متعمدا او غير متعمد .
و السلام .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.