مخبزة بالشطر السادس تتحدى القانون والسلطات المحلية بتامنصورت مطالبة بإجبار صاحب المخبزة بإحترام قانون العمل .

0
#المشاهد_بوجندار_عزالدين.
صاحب المخبزة بالشطر السادس يصر على تحديه لقانون العمل ، ويستمر في تهديده لراحة سكان الحي ، متشبتا بمقولة : (إلي جدو فالمعروف معندو مناش يخاف) ، رغم تطرقنا عبر مقال للحالة النفسية التي يعاني منها جيران المخبزة ، آملين من السلطات المحلية التدخل الفوري لرفع الضرر الناتج عن هذه المخبزة الذي يدعي صاحبها أنه له نافدة بالعاصمة الإدارية ، ومن المستحيل أن يتجرأ أحد المسؤولين بتراب جماعة حربيل تامنصورت الإقتراب منه.
وفي إتصال لموقع جريدة المشاهد ، عبر لنا عدد من سكان حرف “د” الشطر السادس بتامنصورت ، عن تمعصهم و استنكارهم للتصرف الذي قام به مالك المخبزة بتامنصورت ، بدون مراعاة أدنى شعور الإنسانية ، ولما تعاني منه جيرانه ، و قد تسبب هذا التصرف في أضرار نفسية ، مما أدى إلى اقدام بعض الجيران إلى بيع منازلهم ، هروبا من الضجيج الذي تصدره آلات العجينة و الثلاجات مما يستدعي من السلطات المحلية بتامنصورت ، والشرطة الإدارية بجماعة حربيل ، بتحرير محضر في النازلة ، حيث أصبح من الضروري تغريم صاحب هذه المخبزة جراء إقدامه على خرق قانون العمل المعمول به وطنياً بالاحياء السكنية ، مما دفع جيران المخبزة إلى استنكارهم لاستقواء صاحبة المخبزة بنفوذه ، وعلاقاته باعتباره خط أحمر ، وفيه خرق للقانون و إزعاج راحة قاطني الحي ، الذين ظلت شكاياتهم دون جدوى، رغم الأضرار التي لحقت بهم .
كما أشار المتضررون إلى أن صاحب المخبزة الذي يتعنى بأحد أقاربه ، الذي تمكن من الحصول على رخصة مؤقتة لمزاولة المهنة ، استغل الوثيقة للقيام بأشغال إضافية بالعمل ليلا ونهارا ، فيها مخالفة صريحة ، بتواطؤ مع السلطات المحلية بتامنصورت ، الذين غظو الطرف عن خروقات توقيت العمل.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.